الثلاثاء، 22 يونيو 2021

المقنع في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن محمد بن حَنْبَل رحمه الله تعالى

 

المقنع في الفقه

على مذهب الإمام أحمد بن محمد بن حَنْبَل

رحمه الله تعالى

* * *

تَأْلِيفُ الْإِمَاُمِ شَيْخِ الإِسْلامِ الْفَقِيهِ الزَّاهِدِ

مُوَفَّقِ الدِّينِ أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُدَامَةَ

المَقْدِسِيِّ الدِّمَشْقِيِّ الصَّالِحِيِّ

المُتَوفَّى سنة 620هـ

رَحِمَه اللَّهُ تَعَالَى

* * *

تحميل ترجمة الإمام موفق الدين ابن قدامة من هنا 

* * *

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فهذان مبحثان في التعريف بكتاب (دليل الطالب لنيل المطالب) وبيان أهميته ومكانته، وطبعاته والأعمال التي قامت عليه.

أسأل الله تعالى أن ينفع بهما.

* * *

المبحث الأول

تعريف بالكتاب وبيان منهج المؤلف

ومكانته بين كتب المذهب

(المقنع في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله) كتاب مختصر جرده مصنفه من الدليل والتعليل، وعدَّد فيه الرواية، وهو عمدة الحنابلة من زمانه إلى يومنا هذا، فقد انكب عليه الطلبة حفظًا ودرسًا ومذاكرة، واهتم به العلماء واعتنوا به أيما عناية، ودارت حوله كثير من التصانيف ما بين شرحٍ، وحاشية، واختصار، ونظم، وتصحيح، وتنقيح، وزيادةٍ عليه، وبيانٍ لغريبه، وذكرٍ لدليله. فهذا المتن هو أشهر المتون في المذهب بعد مختصر الخرقي.

قال المؤلف في مقدمته: (فهذا كتاب في الفقه على مذهب الإمام أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني رضي الله عنه، اجتهدت في جمعه وترتيبه، وإيجازه وتقريبه، وسطًا بين القصير والطويل، وجامعا لأكثر الأحكام، عريَّة عن الدليل والتعليل، ليكثر علمه، ويقل حجمه، ويسهل حفظه وفهمه، ويكون مقنعا لحافظيه، نافعا للناظر فيه). اهـ.

وقال عنه البرهان ابن مفلح في مقدمة شرحه المبدع: (وهو من أجلها تصنيفًا، وأجملها ترصيفًا، وأغزرها علمًا، وأعظمها تحريرًا، وأحسنها ترتيبًا وتقريرًا). اهـ.

وقال المرداوي في مقدمة الإنصاف: (فإن كتاب المقنع... من أعظم الكتب نفعًا، وأكثرها جمعًا، وأوضحها إشارة، وأسلسها عبارة، وأوسطها حجما، وأغزرها علما، وأحسنها تفصيلا وتفريعا، وأجمعها تقسيما وتنويعا، وأكملها ترتيبا، وألطفها تبويبا، قد حوى غالب أمهات مسائل المذهب، فمن حصلها فقد ظفر بالكنز والمطلب، فهو كما قال مصنفه فيه: جامعا لأكثر الأحكام. ولقد صدق وبر ونصح، فهو الحبر الإمام، فإن من نظر فيه بعين التحقيق والإنصاف، وجد ما قال حقا وافيًا بالمراد من غير خلاف...). اهـ.

وقد صنف ابن قدامة في الفقه على مذهب الإمام أحمد عدة كتب، منها أربعة يمثل كل كتاب منها منهجا لطائفة من الطلاب، في مرحلة من مراحل الطلب، وهذه الأربعة هي: (العمدة، والمقنع، والكافي، والمغني).

فأما الأول، وهو (العمدة) صنفه لطائفة طلاب الفقه المبتدئين، وقد بين مصنفه منهجه فيه، وغرضه من تصنيفه، فقال: أما بعدُ: فهذا كِتابٌ في الفقهِ، اختصرتُه حسبَ الإمكانِ، واقتصرتُ فيهِ على قَولٍ واحِدٍ؛ ليكونَ عُمْدَةً لقارئِه، فلا يَلتبِسُ الصوابُ عليهِ باختلافِ الوُجُوهِ والرِّوَايَاتِ. سألني بعضُ إخواني تلخيصَهُ؛ ليقرُبَ على المُتعلمينَ، ويسهُلَ حِفظُه على الطالبينَ، فأجبتُه إلى ذَلكَ، مُعتمدًا على اللهِ -سُبحانَهُ- في إخلاصِ القَصدِ لوَجههِ الكريمِ، والمَعونَةِ على الوصولِ إلى رضوانهِ العظيمِ، وهو حَسبُنا وَنِعْمَ الوَكيل. وأَوْدَعْتُهُ أحاديثَ صحيحةً تبرُّكًا بها، واعتمادًا عليها، وجَعَلْتُهَا مِنَ الصِّحاح([1])؛ لأَسْتَغْنِيَ عن نِسبتِها إليها. اهـ.

وأما الثاني فهو هذا الكتاب (المقنع).

وأما الثالث وهو (الكافي)([2]) فقد صنفه الموفق للمتوسطين من طلاب فقه المذهب، وقال في مقدمته: (هذا كتاب استخرت الله تعالى في تأليفه على مذهب إمام الأئمة، ورباني الأمة أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - في الفقه، توسطت فيه بين الإطالة والاختصار، وأومأت إلى أدلة مسائله مع الاقتصار، وعزيت أحاديثه إلى كتب أئمة الأمصار؛ ليكون الكتاب كافيا في فنه عما سواه، مقنعا لقارئه بما حواه، وافيا بالغرض من غير تطويل، جامعا بين بيان الحكم والدليل)([3]).

وأما الرابع وهو (المغني) وهو شرح لـ (مختصر الخرقي([4]))، الذي يعد أول مختصر في فقه الإمام أحمد، وكان الاعتماد عليه زمنا طويلا، وكثر حفاظه وشراحه والمعتنون به، فجاء الموفق وشرحه في (المغني) شرحًا واسعًا صار بعده مرجعا لكل طلاب المذهب، بل مرجعا لكل أتباع المذاهب الأخرى، إذ هو -بحق- موسوعة في الفقه المقارن.

المبحث الثاني

طبعات العمدة والأعمال التي قامت عليه

1 – طبعات المقنع:

طبع المقنع عدة طبعات، منها:

1 - طبعة مطبعة مجلة المنار الإسلامية، بدرب الجماميز بمصر، الطبعة الأولى، سنة 1332هـ، وعليه حاشية لبعض الأفاضل لم يذكر، لكن بالمقارنة بينها وبين حاشية الشيخ سليمان بن عبد الله آل الشيخ الآتية وجد تطابق كبير بينهما، فلعلها نسخة أخرى منها، وقد جاءت هذه الطبعة في مجلدين.

وهذا المجلد الأول (كتاب الطهارة - باب ميراث الغرقى ومن عمي موتهم)، عدد الصفحات: 619

حمل من هنا أو من هنا

2 - طبعة المطبعة السلفية ومكتبتها بالقاهرة، الطبعة الثالثة سنة 1374هـ، بعناية الشيخ محب الدين الخطيب، وعليها حاشية بخط الشيخ سيلمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب رحمهم الله، وهي غير منسوبة لأحد، والظاهر أنه هو الذي كتبها. وقد جاءت هذه الطبعة في ثلاث مجلدات.

الغلاف  - المجلد الأول - المجلد الثاني - المجلد الثالث

3 - طبعة الشيخ محمد حامد الفقي، بمطبعة السنة المحمدية، بالقاهرة.

4 - طبعة مكتبة السوادي بجدة، الطبعة الأولى سنة 1421هـ، بتحقيق محمود الأرناؤوط، وياسين محمود الخطيب، وتقديم الشيخ عبد القادر الأرناؤوط، وقد ذكر المحققان أنهما اعتمدا على نسختين خطيتين من مكتبة شستربتي بدبلن بأيرلندا، إحداهما هي النسخة الثانية الآتي وصفها في الفصل الثالث، وأما الثانية فلم يصفها المحققان وصفا مفصلا، بالإضافة إلى مصورة دار الكتب العلمية ببيروت عن طبعة الشيخ محمد حامد الفقي المذكورة سابقًا.

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | تحميل | تصفح | (نسخة للشاملة)

نسخة أخرى: حمل من هنا

5 – طبعة دار هجر، بالقاهرة، مع شرحيه (الشرح الكبير) للشمس ابن قدامة، و(الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف) لأبي الحسن علي بن سليمان المرداوي، بتحقيق د. عبد الله التركي، ود. عبد الفتاح الحلو، وقد اعتمدا على نسخة دار الكتب المصرية رقم (20358ب) المخطوطة.

6 – طبعة دار الكتب العلمية، وهي مصورة عن طبعة الشيخ محمد حامد الفقي السابقة.

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | تحميل | تصفح

2 - شروح المقنع:

1- (شرح المقنع) لبهاء الدين عبد الرحمن بن إبراهيم المقدسي (ت:624هـ) قال المحب أحمد بن نصر الله البغدادي: (وشرحه للمقنع محقق، وهو عندي في ثلاث مجلدات كبار) اهـ. وهو أول شرح للمقنع كما في ”السير“ للذهبي: (22/ 270)، لكن ابن رجب قال: ”يقال: إنه شَرَح المقنع“([5]).

2- (الشرح الكبير على المقنع) هكذا اشتهر، ويسمى أيضًا: (الشافي في شرح المقنع)، لشمس الدين عبد الرحمن بن أبي عمر محمد بن أحمد بن قدامة المقدسي (ت:682هـ).

وقد جعل مادة شرحه كتاب المغني، وذلك بعد أن استأذن عمَّه الموفق بشرح المقنع، وأن يكون المغني مادة شرحه، فأذن له. قال مؤلفه في خطبة كتابه: (هذا كتابٌ جَمَعتُه في شرح ”كتاب المُقْنِع“، تأليف شَيخنا الشيخِ الإِمام العالم العلَّامة، مُوَفَّقِ الدِّين أبي محمد عبد الله بن أحمد بن محمد بن قُدامَةَ المَقْدِسيِّ، رَضِي اللهُ عَنه، اعْتَمَدْتُ في جَمعِهِ على كتابه ”المُغْنِي“، وَذَكَرتُ فيه من غَيرِهٍ ما لم أجدهُ فيه من الفُروعِ والوُجوهِ والرِّواياتِ، ولم أتركْ من كتاب ”المغني“ إلا شيئًا يسيرًا من الأدلَّةِ، وَعَزَوْتُ من الأحاديثِ ما لم يَعزُ)([6]). اهـ.

قال ابن بدران في المدخل: وطريقته فيه: أنه يذكر المسألة من المقنع فيجعلها كالترجمة، ثم يذكر مذهب الموافق فيها والمخالف لها، ويذكر ما لكل من دليله، ثم يستدل ويعلل للمختار، ويزيف دليل المخالف، فمسلكه مسلك الاجتهاد إلا أنه اجتهاد مقيد في مذهب أحمد. اهـ. وقال ابن مانع: إن هذا الشرح يسمى أيضا: (تسهيل المطلب في تحصيل المذهب) كما ذكر ذلك تلميذه ابن عبد القوي (ت:699هـ) في نظمه للمقنع بقوله:

لقد يسر المطلوب في شرح مقنعٍ


 

وقرَّب للطلاب كل مُبعَّد


وأغنى عن (المغني) بتسهيلِ مطلبٍ


 

لِمن يبتغي تَحصيلَ مذهبِ أحْمد


وقد وصفه ابن بدران في المدخل ص221: بأنه شرح وافٍ. وإذا قيل: (قال الشارح) أو (قاله في الشرح) فالمراد الشرح الكبير لابن أبي عمر.

وقد طبع الشرح الكبير مع الإنصاف للمرداوي الآتي بتحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي - عبد الفتاح محمد الحلو.

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | تحميل الجزء الأول: الطهارة | تحميل الجزء الثاني: تابع الطهارة | تحميل الجزء الثالث: الصلاة | تحميل الجزء الرابع: تابع الصلاة | تحميل الجزء الخامس: تابع الصلاة | تحميل الجزء السادس: الجنائز - الزكاة | تحميل الجزء السابع: تابع الزكاة - الصيام - الإعتكاف | تحميل الجزء الثامن: المناسك | تحميل الجزء التاسع: تابع المناسك | تحميل الجزء العاشر: الجهاد | تحميل الجزء الحادي عشر: البيع | تحميل الجزء الثاني عشر: الربا والصرف - الرهن | تحميل الجزء الثالث عشر: الضمان - الوكالة | تحميل الجزء الرابع عشر: الشركة - الإجارة | تحميل الجزء الخامس عشر: السبق - الشفعة | تحميل الجزء السادس عشر: الوديعة - الوقف | تحميل الجزء السابع عشر: الهبة والعطية - الوصايا | تحميل الجزء الثامن عشر: الفرائض | تحميل الجزء التاسع عشر: العتق | تحميل الجزء العشرون: النكاح | تحميل الجزء الحادي والعشرون: تابع النكاح - الصداق | تحميل الجزء الثاني والعشرون: الخلع - الطلاق | تحميل الجزء الثالث والعشرون: تابع الطلاق - اللعان | تحميل الجزء الرابع والعشرون: العدد - الحضانة | تحميل الجزء الخامس والعشرون: الجنايات - الديات | تحميل الجزء السادس والعشرون: تابع الديات - الحدود | تحميل الجزء السابع والعشرون: تابع الحدود - الأيمان | تحميل الجزء الثامن والعشرون: تابع الأيمان - القضاء | تحميل الجزء التاسع والعشرون: تابع القضاء - الشهادات | تحميل الجزء الثلاثون: تابع الشهادات - الإقرار | تحميل الجزء الحادي والثلاثون: الفهارس | تحميل الجزء الحادي والثلاثون: الفهارس | تحميل مقدمة التحقيق | تحميل الواجهة | (تحميل كل المجلدات في ملف واحد مضغوط) | (نسخة للشاملة من الشرح الكبير على المقنع) | (نسخة للشاملة من الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف)

3- (الممتع في شرح المقنع)([7]) لزين الدين أبي البركات المنجَّى بن عثمان بن أسعد بن المنجَّى التنوخي الدمشقي (ت:695هـ).

قال مؤلفه في مقدمته: (لما رأيت همم المشتغلين بمذهب الإمام المبجل أحمد بن محمد بن حنبل رَضِيَ اللهُ عَنْهُ متوافرة على حفظ الكتاب المسمى بالمقنع... أحببت أن أشرحه وأبين مراده وأوضحه، وأذكر دليل كل حكم وأصححه). اهـ. قال ابن بدران في المدخل ص222: وطريقته: أنه يذكر المسألة من (المقنع)، ويبين دليلها، ويحقق المسائل والروايات، ولم يتعرض لغير مذهب الإمام. اهـ.

طبعة الممتع بتحقيق عبد الملك بن عبد الله بن دهيش:

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | مجلد 1 | مجلد 2 | مجلد 3 | مجلد 4 | الواجهة | (نسخة للشاملة)

4- شرح ابن حمدان (ت:695هـ) في أربع مجلدات، انفرد بذكره ابن حميد في (الدر المنضد).

5- (مجمع البحرين) لمحمد بن عبد القوي المقدسي (ت:699هـ) بلغ به إلى أثناء الزكاة، وهو من الكتب التي أثنى عليها صاحب الإنصاف، بالتحرير والتحقيق والتصحيح للمذهب، وقال: (فإنه قال فيه: أبتدئ بالأصح في المذهب نقلا أو الأقوى دليلا، وإلا قلت مثلا: روايتان أو وجهان). اهـ.

6- شرح سعد الدين مسعود بن أحمد الحارثي (ت:711هـ) جاء في مقدمة الإنصاف: (ومما نقلت منه من الشروح... وقطعة من الحارثي من العارية إلى الوصايا عليه). اهـ. طبع شرح الحارثي محققا في عدد من الرسائل العلمية الجامعية، طبعته دار غراس في الكويت، الطبعة الأولى سنة 1434هـ، في خمس مجلدات، والمطبوع من أول كتاب العارية إلى نهاية باب الشفعة.

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | المجلد الأول: العارية | المجلد الثاني: من أول الغصب إلى فصل غصب عسلا | المجلد الثالث: تابع الغضب من وإن وطئ الجارية إلى نهاية الغصب | المجلد الرابع: من أول الشفعة إلى نهاية فصل شريكان وصى أحدهما بنصيبه | المجلد الخامس: تابع الشفعة من قوله المسالة الرابعة إلى نهاية الشفعة | تحميل الواجهة | (تحميل كل المجلدات في ملف واحد مضغوط)

7- شرح ابن عبيدان البعلي (ت:734هـ) بلغ به باب ستر العورة.

8- الشمس محمد بن مفلح (ت:763هـ) صاحب الفروع، شرحه في ثلاثين مجلدًا.

9- جمال الدين أبو المحاسن يوسف بن محمد المَرْدَاوِي (ت:769هـ).

10- البرهان أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن مفلح (ت:803هـ) وهو ابن صاحب الفروع([8]).

11- (المبدع شرح المقنع) لبرهان الدين أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن مفلح الدمشقي (ت:884هـ) وهو حفيد محمد بن مفلح صاحب (الفروع).

قال ابن بدران في المدخل ص212: (وهو شرح حافل... وفيه من الفوائد والنقول ما لا يوجد في غيره). اهـ. وقال ص222: (مزج المتن بالشرح، ولم يتعرض به لمذاهب المخالفين إلا نادرا، ومال فيه إلى التحقيق، وضم الفروع، سالكا مسلك المجتهدين في المذهب، فهو أنفع شروح المقنع للمتوسطين، وعلى طريقته سار شارح الإقناع، ومنه يستمد). اهـ.

وقد طبع الكتاب في عشر مجلدات، طبعه المكتب الإسلامي. ثم طبعته دار الكتب العلمية بتحقيق محمد حسن الشافعي. في ثماني مجلدات.

طبعة عالم الكتب:

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | مجلد 1 | مجلد 2 | مجلد 3 | مجلد 4 | مجلد 5 | مجلد 6 | مجلد 7 | مجلد 8 | مجلد 9 | مجلد 10 | الواجهة | (تحميل كل الملفات في ملف واحد مضغوط) | (نسخة للشاملة)

طبعة دار الكتب العلمية:

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | الجزء الأول: الطهارة - الصلاة | الجزء الثاني: تابع الصلاة - الزكاة | الجزء الثالث: الصيام - الجهاد | الجزء الرابع: البيع - الشركة | الجزء الخامس: العارية - الفرائض | الجزء السادس: العتق - الإيلاء | الجزء السابع: الظهار - الحدود | الجزء الثامن: الأطعمة - الإقرار | تحميل الواجهة | (تحميل كل المجلدات في ملف واحد مضغوط) | (نسخة للشاملة)

12 – (الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف)([9])، لعلاء الدين أبي الحسن علي بن سليمان المَرْدَاوِي الدمشقي الصالحي الحنبلي المتوفى سنة 885هـ.

ينظر الشرح الكبير المذكور سابقأ.

3 - شرح مناسكه:

1- مؤلفه الموفق.

2- محمود بن محمد الفَوْمَني الرابغي ثم المكي (ت:872هـ).

4 - وضع حواشٍ على المقنع:

1- الشمس ابن مفلح (ت:763هـ).

2- جمال الدين أبو المحاسن يوسف بن محمد المرداوي (ت:769هـ).

3- ابن النقيب البرهان إبراهيم بن إسماعيل المقدسي (ت:803هـ).

4- سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب (ت:1233هـ) طبعت مع المقنع في ثلاث مجلدات. وهي حاشية نفيسة مفيدة.

5 - صحح المقنع:

1- محمد بن عبد القادر الجعفري النابلسي (ت:797هـ) في (تصحيح الخلاف المطلق).

2- الشمس أحمد النابلسي (ت:805هـ).

3- العز أحمد بن نصر الله (ت:876هـ).

4- (التنقيح المشيع لأحكام المقنع) لعلاء المرداوي (ت:885هـ).

وقد صحح المقنع في كتابيه (الإنصاف في معرفة الرجح من الخلاف) ط، تقدم الكلام عليه. و(التنقيح المشيع لأحكام المقنع) وقد طبع بتحقيق ناصر بن سعود بن عبد الله السلامة:

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | تحميل | تصفح

5- مجير الدين أبو اليمن عبد الرحمن بن محمد العليمي (ت:928هـ) في ”تصحيح الخلاف المطلق في المقنع“.

6 - الزوائد على المقنع:

1 - ”زوائد الكافي والمحرر على المقنع“([10]) لزين الدين أبي محمد عبد الرحمن بن محمد (محمود) بن عبيدان البعلي الحنبلي (675 - 734هـ) في مطبوع في مجلدين. قال في مقدمته: فإنه لما يسر الله تعالى جمع زوائد الكافي... وزوائد المحرر... على المقنع... أحببت أن أجمع بينهما، لتكثر الفائدة في ذلك، ويسهل تناولهما على طالبهما، ولا أتعرض في هذه لمسألة ذكرها في المقنع، وفيها وجه أو رواية لم يذكرها، وإنما الغرض المسائل التي لم تذكر فيه بالكلية، اللهم إلا أن تكون إحدى الروايتين أو أحد الوجهين، يتفرع عليه شيء من المسائل، فإني أذكر ذلك، وأسوقها على أبواب الكافي وترتيبه، لكونها أكثر وأسهل عبارة، وغالب زوائد المحرر داخل فيها. اهـ.

نسخة مخطوطة من الزوائد من مكتبة الرياض: حمل من هنا

نسخة أخرى من جامعة الإمام محمد بن سعود: حمل من هنا

7 - مختصرات المقنع:

1 - (مختصر المقنع) الشمس محمد بن أبي الفتح البعلي (ت:709هـ) صاحب المطلع.

2 - ”زاد المستقنع في اختصار المقنع“ تأليف: شرف الدين أبي النجا موسى بن أحمد الحجاوي المقدسي ثم الدمشقي الصالحي (ت:968هـ).

المحقق: عبد الرحمن بن علي بن محمد العسكر

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | تحميل | تصفح | (نسخة للشاملة) | (الكتاب المسموع)

8 - نظم المقنع:

محمد بن عبد القوي المقدسي (ت:699هـ) في ”عِقد الفرائد وكنز الفوائد“ ط، وهو منظومة دالية نظم بها المؤلف كتاب المقنع، وضم إليه زوائد المحرر على المقنع، فقال في بيان ذلك:

وسقت زيادات المحرر جلها... وما قد حوى من كل قيد مجود

وذكر جملة من زوائد الكافي والمغني، وأشار إلى ذلك بقوله:

وشيئا من الكافي الكفيل ببغيتي... وشيئا من المغني المحيط بمقصدي

وهذا النظم من الكتب التي أثنى عليها صاحب الإنصاف، بالتحرير والتحقيق والتصحيح للمذهب، فإن من شرطه تقديم الراجح في المذهب، فإنه قال:

ومهما تأتي الابتدا براجح... فإني به عند الحكاية أبتدي

واختصر هذا النظم: عبد العزيز بن حمد بن ناصر بن معمَّر (ت:1244هـ) في ”المنتقى منعقد الفرائد“ مطبوع في مجلد.

9 - جمع بين المقنع والتنقيح:

1- شهاب الدين أحمد بن عبد الله العسكري الصالحي (ت:910هـ) وصل فيه إلى الوصايا.

2- شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن محمد الشويكي (ت:939هـ) في ”التوضيح في الجمع بين المقنع والتنقيح“ حققه ناصر الميمان، ونال به درجة الدكتوراه بجامعة أم القرى، وطبع في ثلاث مجلدات. ووصف الشويكي كتابه هذا: بوضوح العبارة، وأنه ردَّما أسقطه المنقح من كلام الموفق، وذكر مواضع قدم فيها غير المذهب، ومواضع فرعفيها على ما يوهم أنه المذهب، وربما اعترض عليه في بعض مسائل فيها خلل في التصحيح، وربما زاد ونقص، وغيَّر وقدم وأخر. وقد أثنى الشيخ ابن سعدي (ت:1376هـ) على هذا الكتاب بقوله: تأملت التوضيح للشويكي، فوجدته أنفع وأحسن من المنتهى. اهـ. وذكر بعض المترجمين كابن حميد في السحب الوابلة: أن الشويكي أكمل شرح شيخه العسكري. لكن محقق كتاب التوضيح رد ذلك، وقال: إن كتاب الشويكي تأليف مستقل لا علاقة له بكتاب العسكري، واستدل لذلك: بأن فقهاء الحنابلة ينقلون عن كتاب الشويكي وعن كتاب العسكري في مقام واحد، فدل ذلك على أنهم وقفوا على كتابين مستقلين، فممن نقل عنهما في موضع واحد: الحجاوي في حواشي التنقيح، والبهوتي في كشاف القناع.

3- تقي الدين محمد بن أحمد الفتوحي (ت:972هـ) في ”منتهى الإرادات في الجمع بين المقنع والتنقيح وزيادات“. وقد طبع المنتهى بتحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي:

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | مجلد 1 | مجلد 2 | تحميل مقدمة مجلد 1 | تحميل الواجهة

10 - خرج أحاديث المقنع:

- الجمال أبو المحاسن يوسف بن عبد الهادي (ت:909هـ) في ”الصوت المسمع في تخريج أحاديث المقنع“. [ولعل المراد: أنه ذكر الأدلة من السنة على مسائل المقنع وخرجها، لأنه من المعلوم أن كتاب المقنع لا يذكر الدليل مطلقا].

- وأما كتاب ”المطلع في الأحكام على أبواب المقنع“ لابن عبيدان (ت:734هـ) فهو على شاكلة كتب أحاديث الأحكام، لكنه جرى في ترتيب الكتب والأبواب على نمط المقنع. قال ابن مانع (ت:1385هـ): وهو كتاب جليل في الحديث. اهـ. ومثله:

- ”كفاية المستقنع لأدلة المقنع“ لجمال الدين أبي المحاسن يوسف بن محمد المرداوي (ت:769هـ) طبع في مجلدين، جرى في ترتيب كتبه وأبوابه على نمط المقنع. وذكر محقق الكتاب أنه يسمى أيضا بـ ”الانتصار في الحديث على أبواب المقنع“ فهما اسمان لكتاب واحد. اختصره: عبد الرحمن بن حمدان العَنبتَاوي ثم الدمشقي (ت:784هـ) في ”الإحكام في الحلال والحرام“.

11 - شرح غريب المقنع:

شمس الدين محمد بن أبي الفتح (ت:709هـ) في ”المطلع على أبواب المقنع“ مطبوع في مجلد. قال ابن بدران في المدخل ص223: وقد انتدب لشرح لغات المقنع، العلامة اللغوي محمد بن أبي الفتح البعلي، فألف في هذا النوع كتابه المطلع على أبواب المقنع، فأجاد في مباحث اللغة، ونقل في كتابه فوائد منها، دلت على رسوخ قدمه في اللغة والأدب، وكثيرا ما يذكر فيه مقالا لشيخه الإمام محمد بن مالك المشهور، ورتب كتابه على أبواب المقنع، ثم ذيله بتراجم ما ذكر في المقنع من الأعلام، فجاء كتابه في غاية الجودة. اهـ.

واختصر المطلع: عبد الرحيم بن عبد الله الزريراني البغدادي (ت:741هـ).

ولمحمد بشير الأدلبي ”معجم ألفاظ الفقه الحنبلي“ وهو عبارة عن فهرس لألفاظ المطلع مرتبة على حروف المعجم، وقد طبع مع المطلع.

وقد طبع المطلع بتحقيق زهير الشاويش:

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | الكتاب | مقدمة | (نسخة للشاملة غير موافقة للمطبوع)

وبتحقيق محمود الأرناؤوط، وياسين محمود الخطيب:

 التحميل المباشر: | تحميل الكتاب | تحميل المقدمة | (نسخة للشاملة)

* * *



([1]) الصواب أن يقول المصنف (الصحيحين) و(السنن الأربعة)، لأن في السنن الأربعة ما هو صحيح وحسن وضعيف، كما هو معروف عند أهل العلم.

([2]) الكافي في فقه الإمام أحمد، للمصنف الموفق ابن قدامة، طبع عدة طبعات، منها طبعة دار هجر، بالقاهرة، بتحقيق د. عبد الله بن عبد المحسن التركي، الطبعة الأولى سنة 1417هـ. وطبعة دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى، 1414 هـ - 1994 م. في 4 أجزاء.

([3]) الكافي في فقه الإمام أحمد، الكافي في فقه الإمام أحمد، ط العلمية (1/ 14).

([4]) مصنفه الإمام أبو القاسم عمر بن الحسين الخرقي، المتوفى سنة 334هـ.

([5]) ذيل طبقات الحنابلة، لابن رجب (3/ 360)، في ترجمة البهاء المقدسي.

([6]) الشرح الكبير على المقنع ت التركي (1/ 5).

([7]) طبع الكتاب بدراسة وتحقيق: عبد الملك بن عبد الله بن دهيش، الطبعة: الثالثة، 1424 هـ - 2003 م، لمكتبة الأسدي بمكة المكرمة، عدد الأجزاء: 4

تنبيهات:

1 - الطبعة الأولى والثانية للمحقق/ كانت في 6 مجلدات، وأما الثالثة فصدرت في 4 مجلدات فقط.

2 - سقط من هذا التحقيق بطبعاته/ كتاب الطلاق والرجعة والإيلاء والظهار واللعان والعدد والرضاع والنفقات؛ لعدم عثور المحقق عليها، كما نبه على ذلك في مقدمته 1/ 72 وتعليقًا على بداية السقط 3/ 774. ثم وُجِدتْ بعدُ، وحُققت في المعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود.

([8]) إبراهيم بن محمد بن مفلح الراميني الأصل، الدمشقيّ، أبو إسحاق، برهان الدين: شيخ الحنابلة في عصره. من كتبه (طبقات أصحاب الإمام أحمد) و(كتاب الملائكة) و(شرح المقنع) وتلف أكثر كتبه في فتنة تيمور بدمشق. ذيل التقييد في رواة السنن والأسانيد (1/ 453)، الأعلام للزركلي (1/ 64)، تسهيل السابلة لمريد معرفة الحنابلة (3/ 1236).

([9]) وقد طبع الكتاب:

1 – في مطبعة السنة المحمدية، بتصحيح الشيخ محمد حامد الفقي، سنة النشر: 1375هـ – 1956م، وصورته دار إحياء التراث العربي، بيروت، لبنان، عدد الأجزاء: 12.

2 – طبعة دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان (المطبوع مع المقنع والشرح الكبير)، بتحقيق: الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي والدكتور عبد الفتاح محمد الحلو، الناشر: هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، القاهرة، مصر، الطبعة: الأولى، 1415 هـ - 1995 م، عدد الأجزاء: 30.

([10]) 1 – طبعة المكتب الإسلامي للطباعة والنشر، دمشق، سنة 1379هـ، في 360 صفحة، مقاس 24 سم.

2 - وطبع بعنوان (زوائد الكافي والمحرر على المقنع في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن حنبل، بتحقيق ناصر بن سعود بن عبد الله السلامة، ونشرته مكتبة الرشد، الرياض، سنة 2006م الطبعة 1، في 502 صفحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق