الأربعاء، 23 يونيو 2021

الـمغني شرح مختصر الخرقي في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى

الـمُغْنِي

شَرْح مختصَر الخِرَقِي

في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن حَنْبَل

رحمه الله تعالى

ألفه الإمام

موفق الدين أبي محمد عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة المقدسي الجماعيلي الدمشقي الصالحي المولود سنة 541 هـ والمتوفي سنة 620 هـ.

* * *

تحميل ترجمة الإمام موفق الدين ابن قدامة من هنا

نبذة عن الكتاب:

كتاب المغني من مستودعات الفقه الحنبلي، ويمكن اعتباره من أكبر كتب الفقه في الإسلام، وهو شرحٌ لمختصر أبي القاسم عمر بن الحسين الخرقي، كما ذكر المؤلف ذلك بنفسه في أول كتابه. يقول ابن قدامة: ثم رتبت ذلك على شرح مختصر أبي القاسم عمر بن الحسين بن عبد الله الخرقي، لكونه كتابًا مباركًا نافعًا ومختصرًا موجزًا جامعًا، ومؤلفه إمام ٌ كبير صالحٌ ذو دين.

وهذا الشرح العظيم مستمد من شرح القاضي أبي يعلى لمختصر الخرقي، المتقدِّم ذكره، فعلى طريقته جرى ابن قدامة في: (المغني)، وزاد ابن قدامة عليه كثيرًا من الفروع في المذهب لم يذكرها الخرقي. فصار (المغني) بهذا أجمع لمسائل المذهب منه.

وكان ابن قدامة قد قرأ (المختصر) ببغداد على الشيخ عبد القادر الجيلاني، المتوفى سنة 561هـ.

وشرحه هذا أغنى شروحه على الإطلاق، وأشهرها بالاتفاق، وأجمع كتاب ألَّف في المذهب لمذاهب علماء الأمصار ومسائل الإجماع، وأدلة الخلاف، والوفاق، ومآخذ الأقوال والأحكام، والتتبع لثمرة الخلاف في تكييف الأحكام، فلا يستغني عنه المتفقِّه ولا المحدِّث، ولا الراغب في فقه السلف من الصحابة والتابعين فمن بعدهم، ولا جرم صار أحد كتب الإسلام، وحرص على تحصيله علماء الأمصار في كافة الأعصار.

أقوال أهل العلم في الكتاب:

قال الذهبي: (قَالَ الشَّيْخُ عزّ الدِّيْنِ بنُ عَبْدِ السَّلاَم - وَكَانَ أَحَدَ المُجْتَهِدين -: مَا رَأَيْتُ فِي كُتُبِ الإِسْلاَم فِي العِلْمِ مِثْلَ (المحلَّى) لابْنِ حَزْم، وَكِتَابَ (المُغنِي) لِلشَّيْخِ مُوَفَّق الدِّيْنِ. قُلْتُ: لَقَدْ صَدَقَ الشَّيْخُ عزّ الدِّيْنِ. وَثَالِثهُمَا: (السُّنَن الكَبِيْر) لِلبيهقِي. وَرَابعهَا: (التّمهيد) لابْنِ عبدِ الْبر([1]). فَمَنْ حصَّل هَذِهِ الدَّوَاوِيْن، وَكَانَ مِنْ أَذكيَاء الْمُفْتِينَ، وَأَدمنَ المُطَالعَة فِيْهَا، فَهُوَ العَالِم حَقًّا)([2]).

قال ابن مفلح: (وَنقل عَنهُ -أي: الشيخ عز الدين- أنه قَالَ: لم تطب نَفسِي بالإفتاء حَتَّى صَار عِنْدِي نُسْخَة المغنى)([3]).

قال ابن مفلح: واشتغل([4]) بتأليف أحد كتب الْإِسْلَام([5]) فَبلغ الأمل وَهُوَ كتاب بليغ فِي الْمَذْهَب تَعب عَلَيْهِ وأجاد فِيهِ وجمل بِهِ الْمَذْهَب وقرأه عَلَيْهِ جمَاعَة([6]).

وقال ابن مفلح أيضًا في ترجمة الزريراني صاحب الوجيز: وطالع المغني للموفق ثَلَاثًا وَعشْرين مرّة، وَكَانَ يستحضر كثيرًا مِنْهُ، وعلق عَلَيْهِ حواشي([7]). وسيأتي ذكرها.

قال بكر أبو زيد: «المغني في شرح الخرقي. وفيه الدليل، والخلاف العالي، والخلاف في المذهب، وعلل الأحكام، ومآخذ الخلاف، وثمرته؛ ليفتح للمتفقه باب الاجتهاد في الفقهيات».

طبعات الكتاب:

طبع المغني طبعات كثيرة، منها:

- طبعة دار عالم الكتب بالرياض، وتقع في 15 مجلدًا مع الفهارس، وقد حقق عن 12 نسخة مختلفة بأجزاء مختلفة من المكتبة الظاهرية في دمشق، وكذلك 12 نسخة من دار الكتب المصرية، وقد عُمِل على تحقيقه وإخراجه الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي والدكتور عبد الفتاح محمد الحلو.

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر:

تحميل الجزء الأول: المقدمة - الحيض - تحميل الجزء الثاني: المواقيت - الساعات التي نهى عن الصلاة فيها - تحميل الجزء الثالث: الإمامة - الجنائز - تحميل الجزء الرابع: الزكاة - الاعتكاف - تحميل الجزء الخامس: الحج - تحميل الجزء السادس: البيوع - الحج - تحميل الجزء السابع: الصلح - المساقاة - تحميل الجزء الثامن: الإجارات - الوصايا - تحميل الجزء التاسع: الفرائض - النكاح - تحميل الجزء العاشر: تابع النكاح - الرجعة - تحميل الجزء الحادي عشر: الإيلاء - الجراح - تحميل الجزء الثاني عشر: الديات - الأشربة - تحميل الجزء الثالث عشر: الجهاد - النذور - تحميل الجزء الرابع عشر: القضاء - عتق أمهات الأولاد - تحميل الجزء الخامس عشر: الفهارس - تحميل مقدمة مجلد 1 - تحميل الواجهة - تحميل كل المجلدات في ملف واحد مضغوط) - (الكتاب المسموع)

- طبعة بيت الأفكار الدولية:

حمل من هنا.

- المغني ويليه الشرح الكبير (طبع المنار) المغني تأليف عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة المقدسي أبي محمد، والشرح الكبير تأليف عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن قدامة المقدسي شمس الدين أبي الفرج، المحقق: محمد رشيد رضا.

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر: | مجلد 1 | مجلد 2 | مجلد 3 | مجلد 4 | مجلد 5 | مجلد 6 | مجلد 7 | مجلد 8 | مجلد 9 | مجلد 10 | مجلد 11 | مجلد 12 | مقدمة | الواجهة | (نسخة للشاملة غير موافقة للمطبوع) | (الكتاب المسموع)

- طبعة مكتبة القاهرة:

رابط التحميل من موقع Archive

التحميل المباشر:

مجلد 1 - مجلد 2 - مجلد 3 - مجلد 4 - مجلد 5 - مجلد 6 - مجلد 7 - مجلد 8 - مجلد 9 - مجلد 10 - المقدمة - الواجهة - (تحميل كل المجلدات في ملف واحد مضغوط) - (نسخة الشاملة)

* * *

مختصراته وحواشيه:

و(المغني) قد عناه العلماء بالاختصار والتحشية، فمن مختصراته:

- (التهذيب في اختصار المغني) في مجلدين، ويسمى (مختصر ابن رزين) لعبد الرحمن بن رزين المتوفى سنة 656هـ.

ونَظَم (مختصر ابن رزين) السَّرَّمَرِّي: يوسف بن محمد الدمشقي المتوفى سنة (776هـ).

- (التقريب في اختصار المغني) لابن حمدان المتوفى سنة (695هـ). قال المرداوي عنه في مقدمة: (الإنصاف): وهو كتاب عظيم، بلغ به إلى آخر كتاب الجمعة.

- (مختصر المغني) لابن عبيدان: عبد الرحمن بن محمود المتوفى سنة (734هـ).

- (مختصر المغني) لشمس الدين ابن رمضان المرتب، المتوفى نحو سنة (740هـ).

- (الخلاصة) في مجلدين، وقيل: في أربعة مجلدات. لقاضي الأقاليم، ابن أبي العز المقدسي: عبد العزيز بن علي القرشي البغدادي المتوفى سنة 846هـ. قال ابن حميد -رحمه الله تعالى-: (وقد اختصر (المغني) لابن قدامة، في أربعة مجلدات، وضم إليه مسائل من (المنتقى) لابن تيمية وغيره، سماه: (الخلاصة))([8]). وله شرح سيأتي.

ومن حواشيه:

- (حواشي الزريراني على المغني) عبد الله بن محمد الزريراني البغدادي المتوفى سنة (729هـ).

- (حاشية المغني) لأحمد بن نصر الله الكرماني البغدادي المتوفى سنة (844هـ).

* * *



([1]) قال الشيخ بكر أبو زيد -رحمه الله تعالى- معلِّقا: وخامسها، وسادسها: مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية، ومؤلفات ابن قيم الجوزية، وهما عندي في الكتب بمنزلة السمع والبصر. وصدق الشوكاني- رحمه الله تعالى- في قوله: لو أن رجلا في الإسلام ليس عنده من الكتب إلا كتب هذين الشيخين لكفتاه. وسابعها: فتح الباري لابن حجر، وعند كلٍّ خير، رحم الله علماءَ ملة الإسلام. ينظر المدخل المفصل لمذهب الإمام أحمد 2/696.

([2]) سير أعلام النبلاء ط الرسالة 18/193.

([3]) المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد، للبرهان ابن مفلح 2/18.

([4]) أي الموفق ابن قدامة، فبعد رحلتين إلى بغداد عاد إلى دمشق، واشتغل بتأليف المغني.

([5]) هو المغني، وقد صرح باسمه بعد ذلك.

([6]) المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد، للبرهان ابن مفلح 2/16

([7]) المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد، للبرهان ابن مفلح 2/55.

([8]) السحب الوابلة، لابن حميد 2/547.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق